السعودية وإيطاليا تتفاوضان على إمكانية تطوير الفرقاطات والرادارات

أعلن السفير الإيطالي في السعودية لوكا فيراري، عن مفاوضات تجري بين البلدين للتعاون في مجال توطين الصناعات العسكرية مع الشركة السعودية للصناعات العسكرية، وذلك لصناعة الفرقاطات والرادارات.

وفي حديث خاص مع صحيفة “الشرق الأوسط”، نُشر في 23 آذار/مارس الجاري، قال فيراري “سنعمل مع الشركة السعودية للصناعات العسكرية لبناء صناعة عسكرية محلية، وليس بيع منتجات فحسب”، لافتاً إلى أن إيطاليا تأتي بعد الولايات المتحدة وبريطانيا في التعاون مع السعودية، وهدفها “توسيع هذا التعاون، لأن السعودية تسعى لتوطين الصناعات والتقنيات العسكرية”.
هذا وتحدّث السفير الإيطالي من على متن الفرقاطة الإيطالية “كارلو مارجوتيني”، التي رست في ميناء الملك عبد العزيز بالدمام، وستؤدي مهاماً أمنية ضد القراصنة في خليج عدن، خلال الفترة من نيسان/أبريل حتى آب/أغسطس المقبل.
وبحسب “الشرق الأوسط”، أضاف فيراري أن هذا هو الوقت المناسب تماماً لوصول هذه الفرقاطة إلى السعودية، مضيفاً أن وصولها يأتي بعد 10 أشهر من وصول الفرقاطة فريم كارابينييري في بداية أيار/مايو 2017، لافتاً إلى أن ثمة تفاهمات تجري حالياً للتعاون بين شركة «فينكانتييري» وشركة الصناعات العسكرية السعودية.
إلى ذلك، أكد جوزيبي لاي، كابتن الفرقاطة الإيطالية “كارلو مارجوتيني”، أن الزيارة تأتي ضمن إطار التعاون الدولي، وتعريف السعودية بالصناعات البحرية الإيطالية بشكل عملي، مشيراً إلى أن الفرقاطة ستتولى قيادة عملية مكافحة القرصنة (أطلنطا)، التي يقودها الاتحاد الأوروبي في خليج عدن في نيسان/أبريل المقبل، وستبقى في خليج عدن حتى آب/أغسطس المقبل.
من جانبه، أشار ماسيمو أنطونيو، من شركة “إليترونيكا”، إلى أن الشركة نفّذت إحدى أهم مشاريع الأمن الإلكتروني مع السعودية على طائرات التايفون، مضيفاً أن العمل يجري حالياً على عدد من المشاريع الجديدة، وفقاً للمصدر نفسه.
هذا وتتمتع السعودية وإيطاليا بعلاقات تعاونية واسعة في مجال الصناعات العسكرية، خصوصاً في مجال تصنيع الطائرات العمودية، والأمن السيبراني، والحروب الإلكترونية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*