الولايات المتحدة توافق على بيع مروحيات أباتشي هجومية للهند

وافقت الحكومة الأميركية على صفقة لبيع الجيش الهندي ست مروحيات “أباتشي آي إتش-64 إي” (Apache AH-64E) هجومية بمبلغ 930 مليون دولار، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية.

وبعد الموافقة الحكومية ينبغي على الكونغرس أن يصادق على الصفقة، وفي حال لم تلاق اعتراضاً من أي مشرّع أميركي فمن المتوقع أن تسلك طريقها الى التنفيذ.

وتنتج شركة “بوينغ” (Boeing) الأميركية العملاقة بالتعاون مع شريكتها الهندية “تاتا” (Tata) هياكل لطائرات الأباتشي في مصنع في الهند، لكن الموافقة تتعلق بمبيعات مباشرة لمنتجات نهائية من مصنّعين أميركيين.

ومتعهدو هذه الصفقة هم شركات السلاح والطيران والهندسة الأميركية “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin)، “جنرال اإلكتريك” (General Electric) و”رايثيون” (Raytheon).

وبالإضافة إلى المروحيات، فإن الصفقة تشمل أجهزة رؤية ليلية وأنظمة “جي بي أس” لتحديد المواقع والمئات من صواريخ “هيلفاير” (Hellfire) وصواريخ “ستينغر” (Stinger) جو-جو، مع العتاد المتصل بها وقطع غيار وأعمال التدريب.

وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأميركي في بيان إن “هذا الدعم لمروحية +آي أتش-64 إي+ سوف يؤمن زيادة في قدرات الهند الدفاعية لمواجهة تهديدات مدرّعة على الأرض وتحديث قواتها المسلحة”، مضيفة “لن تجد الهند صعوبة في استيعاب المروحيات ومعدات الدعم في قواتها المسلحة، والبيع المقترح لها لن يحدث تغييراً في الميزان العسكري الأساسي في المنطقة”.

هذا وتأمل الهند أن تنشر المروحيات على حدودها المرتفعة وبخاصة حدودها الشرقية مع الصين. وهي تعتبر أكبر مستورد للسلاح في العالم، كما تستثمر عشرات المليارات في تحديث سلاحها الذي يعود إلى الحقبة السوفياتية، وقد تم توقيع صفقات ضخمة منذ وصول رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى السلطة عام 2014.

وفي نيسان/أبريل الماضي وقعت الهند عقداً مع إسرائيل يساوي 2 مليار دولار ويتضمن نظام دفاع صاروخي أرض-جو متطور. وقد اتجهت في السنوات الأخيرة لشراء الأسلحة من الولايات المتحدة وفرنسا بدلاً من حليفتها التقليدية روسيا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*