سلاح تفوق سرعته سرعة الصوت… هذا جديد شراكة “ريثيون” و”نورثروب جرومان”

ترجمة خاصة – دفاع العرب

في سياق تطوير الأسلحة الجوية، أكملت شركة “Raytheon Missiles & Defense”، وهي شركة تابعة لشركة “Raytheon Technologies”، بالشراكة مع شركة “Northrop Grumman”، بنجاح، ثاني اختبارات طيران حربي تفوق سرعته سرعة التنفس يعمل بالطاقة النفاثة، أو HAWC، لصالح وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة والقوات الجوية الأميركية.

واستفادت الشركة من البيانات التي تم الخروج بها من الرحلة الأولى. وحقق الاختبار جميع الأهداف الأساسية والثانوية، بما في ذلك إظهار القدرات التكتيكية للسلاح.

بدوره، قال رئيس التكنولوجيا المتقدمة لـ Raytheon Missiles & Defense، كولين ويلان “لقد ظهر من خلال الاختبار كيف طورنا بسرعة scramjet (تقنية محرك نفاث يُحدث الاحتراق بسرعة أسرع من الصوت) ذات أسعار معقولة، وهذه التقنية تُعد أساس الأسلحة النفاثة، ونجاحنا في ثاني اختبار لطيران HAWC هو محطة هامة”.

وأثناء اختبار الطيران، وبلوغ سرعات تفوق سرعة الصوت باستخدام محرك “سكرامجت” scramjet، سارت الآلية وفق مسار صممه المهندسون للتأكيد إمكانية سيرها وفق المسار المحدد والتحقق من صحة الأداء الرقمي. 

من جهته، اعتبر نائب الرئيس والمدير العام لأنظمة الأسلحة في شركة نورثروب جرومان دان أولسون أن “اختبار الطيران الثاني يُعد خطوة كبيرة نحو تكنولوجيا سكرامجت لتكون هذه التقنية جاهزة للمهمة، مع العلم أن هذه النتائج جاءت بعد عشرين عاماً تقريباً من البحث والتطوير في مجال محركات سكرامجت، من أجل تطوير قدرات أسلحة بلادنا بشكل كبير”.

وتضغط محركات “سكرامجت” الهواء بقوة قبل الاحتراق، لتمكّن الطائرة من الطيران المستمر بسرعات تفوق سرعة الصوت – ماخ 5 أو أكثر.

يستخدم النظام الوقود الهيدروكربوني المتاح على نطاق واسع، ولأنه يستخدم الهواء للاحتراق، فليس من الضروري أن يحمل الوزن الإضافي لمؤكسد على متنه.

تتيح هذه السمات الرئيسية سلاحاً فرط صوتياً، آمن، فعّال وذات حجم تكتيكي. من خلال هذه السرعات، يمكن للطيران الذي تفوق سرعته سرعة الصوت الوصول إلى أهدافه بسرعة أكبر من السرعة التقليدية، مما يتيح له إمكانية الهرب من أنظمة الدفاع.

تعمل الشركتان معاً منذ عام 2019 لتطوير وإنتاج ودمج محركات scramjet مع أسلحة “ريثيون” التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

Defense Arabia

مجانى
عرض