“بي أيه إي سيستمز” تقدم مستشعرات صواريخ باليستية متقدمة

ستقوم شركة بي أيه إي سيستمز بتصميم وتصنيع الجيل التالي من تكنولوجيا المستشعرات للصاروخ الاعتراضي الدفاعي النهائي عالي الارتفاع "ثاد" (THAAD). (المصدر: بي أيه إي سيستمز)
ستقوم شركة بي أيه إي سيستمز بتصميم وتصنيع الجيل التالي من تكنولوجيا المستشعرات للصاروخ الاعتراضي الدفاعي النهائي عالي الارتفاع "ثاد" (THAAD). (المصدر: بي أيه إي سيستمز)

تلقت شركة بي أيه إي سيستمز عقدًا من شركة لوكهيد مارتن لتصميم وتصنيع الجيل التالي من تقنية مستشعرات الأشعة تحت الحمراء للصاروخ الاعتراضي الدفاعي النهائي عالي الارتفاع “ثاد” (THAAD). يوفر مستشعر ثاد قدرات الاستشعار والتوجيه الحرجة التي تساعد في حماية الولايات المتحدة والحلفاء العالميين من الصواريخ الباليستية.

وقال غريغ بروكوبيو، مدير حلول التوجيه الدقيق والاستشعار في بي أيه إي سيستمز: “يُعد ثاد نظامًا فعالاً للغاية للتخفيف من تهديدات الصواريخ عالية السرعة ونعمل على جعله أكثر قدرة. كما نعمل على توقّع قدرات الصواريخ الباليستية في المستقبل ونصمم أنظمة إلكترونية قابلة للتكيف لمواجهة تلك التهديدات.”

فباستخدام تقنية الأشعة تحت الحمراء الخاصة بشركة بي أيه إي سيستمز، تشتبك صواريخ ثاد الاعتراضية مع الصواريخ الباليستية وتدمر الرؤوس الحربية بقوة حركية داخل الغلاف الجوي أو خارجه. وقد تم استيحاء تصميم المستشعر استناداً لخبرة بي أيه إي سيستمز في الذخائر الدقيقة وأنظمة الحرب الإلكترونية والإلكترونيات صغيرة الحجم، بالإضافة إلى معرفتها الواسعة ببيئة التهديد.

تقوم بي أيه إي سيستمز بأعمالها على مستشعر ثاد في منشآت الأنظمة الإلكترونية للشركة في إنديكوت، نيويورك؛ وهانتسفيل، آلاباما؛ وناشوا، نيو هامبشاير في الولايات المتحدة الأمريكية

Defense Arabia

مجانى
عرض