الناتو قطر

رويترز: الناتو يسعى لتدريب قوات خاصة أفغانية في قطر

ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء إن مسؤولين في مجال الأمن تحت قيادة حلف “الناتو” تواصلوا مع قطر لتوفير قاعدة يمكن استخدامها لتدريب القوات الخاصة الأفغانية.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين غربيين كبار أن مسؤولين في مجال الأمن تحت قيادة حلف شمال الأطلسي تواصلوا مع قطر لتوفير قاعدة يمكن استخدامها لتدريب القوات الخاصة الأفغانية في إطار التزام استراتيجي بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وكان الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، أكد قبل أيام أن انسحاب الحلف من أفغانستان “يسير على ما يرام، وسحب قواتنا يتقدم بطريقة منظمة ومنسقة”.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه أعمال العنف بين القوات الحكومية ومقاتلي حركة “طالبان”، تزامناً مع انسحاب القوات الأجنبية التي كانت هناك 20 عاماً.

وتولى “الناتو” مسؤولية الجهود الأمنية في أفغانستان عام 2003، بعد عامين من إطاحة تحالف تقوده الولايات المتحدة بحكم حركة طالبان، عقب هجمات 11 سبتمبر 2001.

وقال مسؤول أمني غربي كبير في كابول “نجري محادثات لتخصيص قاعدة في قطر لإنشاء ساحة تدريب حصرية لكبار الأعضاء في القوات الأفغانية”، وفقا لـ “رويترز”.

وطلب المسؤول، الذي تشارك بلاده في مهمة حلف الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، عدم الكشف عن هويته لأنه غير مصرح له بالتحدث مع الصحفيين.

وتعد مسألة تدريب وتجهيز قوات الأمن الأفغانية التي تقاتل حركة طالبان جزءا لا يتجزأ من مهمة الدعم الحازم لحلف الأطلسي. وتشن طالبان تمردا منذ الإطاحة بها من السلطة عام 2001.

وقال مصدر أمني ثان مقيم في واشنطن العاصمة “قدمنا عرضا لكن الأمر متروك للسلطات في قطر لتقرر ما إذا كانت مستعدة لاستخدام حلف شمال الأطلسي أراضيها كميدان تدريب”.

وقال مصدر ثالث وهو دبلوماسي مقيم في كابول إن مسألة نقل “أفراد من القوات الخاصة الأفغانية إلى قطر للخضوع لتدريب قوي لنحو أربعة إلى ستة أسابيع” قيد البحث.

ولم ترد الحكومة القطرية ومكتب الاتصالات التابع لحلف الأطلسي على تساؤلات حول اقتراح باستخدام الدولة الخليجية كقاعدة لتدريب القوات الأفغانية. كما لم ترد الحكومة الأفغانية على طلب للتعليق.

تحقق أيضا

مقاتلة Su-30 تابعة للقوات الجوية الجزائرية

“ميلتاري واتش”: لهذه الاسباب فضلت الجزائر “سو 30” على “رافال”

تحدثت مجلة “ميلتاري واتش” العسكرية المتخصصة بالسلاح، عن الأسباب التي جعلت الجزائر تفضل المقاتلة الروسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح