الجيش السوداني

الجيش السوداني يشن هجوماً لاذعاً ثم يتراجع

شن الجيش السوداني يوم السبت في 10 تموز/ يوليو الحالي، هجوما على المطالبات الداعية إلى إصلاحات جوهرية في المؤسسة العسكرية، وأصدر بيانا شديد اللهجة، لكنه سحبه في وقت لاحق.

واتهم البيان جهات سودانية بمحاولة زرع الشقاق بين الجيش والحركات المسلحة التي وقعت على إتفاق جوبا، وأضاف أن هذه المطالبات تحاول إظهار الجيش وكأن أركانه قد تهاوت، وتصدعت أسسه، وأنه غير قادر على التصدي للتحديات.

كما وصف البيان بلغة شديدة اللهجة من يردّ عليه بأنّه “جاهل أو أنّه يتجاهل عمداً الأدوار التي ظلّت وما زالت تقدمها هذه المؤسسة العريقة”.

ونصح البيان الشعب السودانيّ بأن “يفيق ويعيَ جيداً أنَّ وطناً بلا جيش يحميه هو صيد سهل الاقتناص ومطمع مؤكّد لكلّ طامع، وهدف تصوّب عليه كل القوى الإقليمية والدولية ما تملك من أسلحة سياسية وعسكرية”.

ونفى البيان وجود أية تعقيدات تحول دون إتمام عملية السلام، ودمج الحركات بالمؤسسة العسكرية، وفي وقت لاحق سحب الجيش البيان من صفحته على فيسبوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح