شنقريحة
رئيس الأركان الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة

الجيش الجزائري ينفذ تمريناً ليلياً ضخماً بالذخيرة الحية جنوبي البلاد (فيديو)

نفذت وحدات الجيش الجزائري، ليلة أمس، مناورات عسكرية بالذخيرة الحية بمدينة تندوف الحدودية مع المغرب تحت شعار “الصمود 22”.

أشرف رئيس الأركان الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة، اليوم الثلاثاء، على تنفيذ تمرين “الصمود 2022” التكتيكي الليلي بالذخيرة الحية، في مدينة تندوف جنوبي الجزائر.

وأفاد بيان وزارة الدفاع، بأنّ شنقريحة استمع إلى عرض قدمه قائد القطاع العملياتي الجنوبي في تندوف، تضمن الفكرة العامة ومراحل تنفيذ التمرين الذي جرى على مرحلتين: “الأولى نظرية شارك فيها أركان القيادات الجهوية والوحدات المشاركة، والثانية ديناميكية أقحمت خلالها الوحدات المنفذة للتمرين”.

وجاء هذا التمرين العسكري الليلي، على بُعد أيام من تنفيذ مناورات “الأسد الإفريقي 2022” الذي ستجرى في منطقة المحبس المغربية على مقربة من منطقة تندوف، بالتنسيق مع القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا.

و أعلن بيان للقوات المسلحة الملكية المغربية، أنه في إطار المخطط الشامل للتعاون العسكري، وتحضيرا لتمرين “الأسد الأفريقي 2022″، انطلقت الدورة الأكاديمية للتكوين برسم تمرين هذه السنة لفائدة أفراد من القوات المسلحة الملكية ومن جنسيات أخرى.

وفي شهر مارس/ آذار المنصرم، قالت القيادة العامة للقوات المغربية، في بيان لها، إن مناورات مشتركة مغربية فرنسية ستجري حتى 25 مارس/ آذار في منطقة الرشيدية شرق البلد، سميت “شركي 2022″ والذي يهدف إلى تعزيز قدرات التخطيط وتطوير التشغيل البيني التقني والعملياتي بين القوات المسلحة الملكية والجيش الفرنسي.