الخليج ليس على خريطة حلف الناتو

د. ظافر العجمي

من الكويت والسعودية سحبوا الباتريوت؛ هل الأميركان راحلون!

في يناير 1968 أعلنت حكومة العمال البريطانية سياسة شرق السويس، وهي الانسحاب الكامل   خلال 3 سنوات، على أن تشغل اميركا  الفراغ الذي تتركه بريطانيا وبالفعل أعلن  كيسنجر في صيف 1968 خطة الكبرى (grand design)، لتشرف واشنطن على الخليج لحماية المصالح البترولية والإستراتيجية وأمن دوله العربية الجديدة، ضد التسلل الشيوعي في حينه.

بعد 40 عام يتكرر المشهد ،تنتفي جدوى البقاء ،وستخرج اميركا من الخليج فمن البديل !

قد يجادل البعض لن تخرج أميركا لكن من يقرأ تاريخ الخليج يعرف انه قد دخل قبلهم الكثير وخرجوا أما بالقوة أو انتفاء الحاجة.

1. دخل البرتغاليين الخليج ألفونسو دي ألبوكيرك 1506م واخرجهم ناصر بن مرشد زعيم اليعاربة 1665م.
2. الهولنديين 1622م اخرجهم  مهنا ناصر الزعابي  1765م.
3. الفرنسيين  1766 في خرج نابليون تواصل مع سلطان مسقط.
4. البريطانيين 1600 الخروج هارولد ويلسون 1970.
5. دخل الاميركان وهاهم يرحلون.

التلميح

مؤشرات على الرحيل:
* “التقشف” الأمريكي في الانخراط في النزاعات سوريا العراق فلسطين اليمن كشف جدية استراتيجية الانسحاب في المنطقة، وعن أن الأولويات الأمريكية تقع في مكان آخر.
* ضعف تحركها في المبادرات.
* إعطاء مزيد من المساحة للديناميات الداخلية في المنطقة، مصر في غزة، والتطبيع.

التصريح

بحسب تسريبات صحفية لصناع القرار العسكري الأميركي :

– القوات العسكرية للدول للخليجية، حققت خلال 10سنوات الماضية تقدّماً كبيراً.
– وجود جنودهم اكثر من 10آلاف غير ضروري.
– خبرات استعمال السلاح المتطور، كمية السلاح ونوعيته تضاعفت.
* تصريح المسؤولون الاميركان: “سيسحب البنتاغون ما يقرب من 8 بطاريات باتريوت من دول بينها العراق والكويت والأردن والسعودية، ومنظومة (ثاد) من السعودية، وسيتم تقليص أسراب المقاتلات المخصصة للمنطقة.

هل يهمها تشكل الفراغ؟

– لا تُجيب واشنطن بوضوحٍ كافٍ عن كيفية استجابتها للتداعيات المحتملة التي قد يخلقها انسحابها، ولا تجيب  هل تخسر واشنطن في حال ملأت الصين وروسيا وإيران اسباب الرحيل

1- تقليص البصمة العسكرية الأمريكية في الخليج ً، يتعلق بحسابات مواجهة التحديات الداخلية / التعافي الاقتصادي/ ومواجهة كورونا/ للانقسامات في الداخل الأمريكي/
2-بدافع توجيه الأولويات والموارد صوب شرق آسيا، ومواجهة التحدي الصيني المتصاعد.
3- الوجود العسكري ليس السبيل الأوحد لتأمين المصالح الأمريكية، فالنهج الدبلوماسي المدروس والفعّال يمكن أن يحقق نتائج مثمرة (القوة الناعمة) بدل (القوة الخشنة). مبدأ الردع متحقق بالنفوذ الراهن الذي تمارسه.
4-القوات الأمريكية الموجودة  ولا تتعدى 10 آلاف كافية وعدم زيادتها بل حتى تقليصها لا يخلّ بأمن الخليج.
5- تصفير عدم الاستقرار بالعودة للاتفاق النووي الإيراني، وانتهاز الاتفاقيات الإبراهيمية، ستسد فراغ تراجع الحضور الأمريكي في المنطقة. 6- المهمة تتحقق بالحفاظ على مسافة ما، يمكن للابتعاد أن يشجع على قدر أكبر من الاعتماد على الذات”. انفعوا أنفسكم.(فيتنام.افغانستان.الصومال. العراق) لم ينفعوا انفسهم.

الحلول

1- نقول ان الفراغ الاستراتيجي في الخليج كذبة ،وهل بالفعل لدى الصين أو روسيا القدرة والرغبة في السير باتجاه الخليج ، وتكثيف أدوارهما الأمنية في مستنقع هذه المنطقة الشائكة والمعقدة؟
2- اميركا  تمتلك روافع دبلوماسية قادرة على الـتأثير في أي الصراع. كااستخدام “الفيتو”  بدل ابراهام لنكن على أي سياسة تضرّ بأمن الخليج=(المصالح-امن الحلفاء)
3- الاعتماد على الشركاء الإقليميين  اسرائيل وتركيا
4-الاعتماد على الذات  الامن الجماعي (الم يقيم الاميركان قوتنا )وربما نحتاج الى الحوار الخليجي مع إيران، ومحاولة تهدئة بؤر التوتر في اليمن وليبيا وسورياوبتقوية الشراكة الخليجية الاستراتيجية مع اليونان وقبرص، وتركيا.  

الخاتمة

ماذا فعلت دول الخليج حين اعلنت سياسة شرق السويس 1968؟ لم يهنأ لحكام الخليج بال حتى اخذوا ضمانات من بريطانيا بتولية من يسد محلها لحفظ امن الخليج. وساندهم ان دول الخليج كانت من قلاع الاسترليني في حينه وجميع ريع النفط كان في بنوك صاحبة الجلالة.

وستتحرك دول الخليج بنفس النهج يعود السؤال من البديل؟؟ البديل هو من له قواعد ومراكز وتربطنا معه اتفاقيات امنية ونشتري السلاح منه ليس البديل دولة لكن هيكل عسكري هو حلف شمال الاطلسي. لكن بعد تطوير مبادرة اسطنبول. وقد تحدثنا عن القصور في جهد الناتو تجاه دول الخليج في فيديو سابق الخليج ليس على خريطة خلف الناتو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Defense Arabia

مجانى
عرض