مقاتلة Su-30 تابعة للقوات الجوية الجزائرية
مقاتلة Su-30 تابعة للقوات الجوية الجزائرية

“ميلتاري واتش”: لهذه الاسباب فضلت الجزائر “سو 30” على “رافال”

تحدثت مجلة “ميلتاري واتش” العسكرية المتخصصة بالسلاح، عن الأسباب التي جعلت الجزائر تفضل المقاتلة الروسية “سو 30” على المقاتلة الفرنسية “رافال”.

أشارت المصادر إلى أنه كان لمقاتلة “رافال” الفرنسية، خفيفة الوزن من الجيل الرابع، تاريخ مضطرب، حيث دخلت الخدمة بعد 15 عامًا من رحلتها التجريبية الأولى، بسبب صعوبات في التطوير ولم تحقق النجاح المتوقع في أسواق التصدير.

وفشلت “رافال” أمام منافستها الأمريكية “أف 15” في أغلب العقود المبرمة مع دول مثل كوريا الجنوبية وسنغافورة والمغرب والإمارات وخسرت أمام مقاتلات “أف 18 في الكويت” بالإضافة إلى الكثير من العقود التي لم تنجح في إبرامها بسبب منافسة مقاتلات أخرى.

وحاولت “رافال” مرة أخرى في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تزويد القوات الجوية الجزائرية بمقاتلات، حيث حاولت الجزائر تحديث أسطولها من مقاتلات “ميغ 23” الروسية، والتي تم الحصول عليها في السنوات الأخيرة من الحرب الباردة.

بحسب المقال المنشور في مجلة “ميلتاري واتش” العسكرية المتخصصة بالسلاح، فقد رفض سلاح الجو الجزائري هذه المقاتلات في ذلك الوقت لعدد من الأسباب.

أشار المقال إلى أن معظم صفقات “رافال” واجهت منافسة شرسة من مقاتلات أخرى خفيفة الوزن أو متوسطة الوزن مثل “أف 16″، لكن الجزائر رفضت المقاتلة لصالح طائرة أثقل وأعلى بكثير كما فعلت كوريا الجنوبية وسنغافورة.

طائرة رافال الفرنسية
طائرة رافال الفرنسية

واختارت الجزائر منافسة المقاتلة الأمريكية “أف 16″، حيث وقع الخيار على المقاتلة “سو 30” والتي كانت تعتبر من نواح كثيرة أكثر قدرة من منافستها الأمريكية.

وبحسب المقال، كان أحد الأسباب الرئيسية لاختيار “سو 30” الروسية هو المساحة الأوسع التي يمكن أن تغطيها المقاتلة، بالرغم من أن “رافال” تتمتع بتغطية واسعة، إلا أنها كانت لا تزال أقصر بكثير من فئات الأوزان الثقيلة مثل “سو 30″ و”أف 15”. حيث اعتبرت بالنسبة للمقاتلة الفرنسية “عيبا كبيرا” نظرا لمساحة الجزائر الشاسعة كأكبر دولة أفريقية.

ونوه المقال إلى أن المساحة التي كانت تحتاج القوات الجوية الجزائرية إلى تغطيتها تعادل تقريبًا مناطق فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا واليونان مجتمعة.

نوهت المجلة إلى أنها محرك المقاتلة الفرنسية كان ضعيفا – الأضعف بالنسبة لأي مقاتلة في العالم في ذلك الوقت – الأمر الذي حد من مداها وسرعتها وقدرتها التشغيلية وارتفاعها، الأمر الذي سمح للمقاتلة الروسية “سو 30” لتكون فرصة أكبر من أجل الاستجابة السريعة للتهديدات الخارجية البعيدة.

اعتبر المقال أن العامل الرئيسي الآخر الذي جعل الجزائر تختار المقاتلة “سو 30” هو أن لديها تاريخ طويل في تشغيل الطائرات المقاتلة الروسية حيث توفر هذه الميزة توافقية للمقاتلات الجديدة مع المعدات الموجودة والمخزنة في البلاد.

المقاتلة الروسية سو-30
المقاتلة الروسية سو-30

أشارت المجلة إلى أن تصاعد التهديدات الخارجية القادمة من الغرب خصوصا بعد الحرب التي قادتها فرنسا ضد ليبيا أثرت بشكل كبير على القرار الجزائري، بحسب المصدر.

وجاء في المقال: “كان الحصول على أسلحة من مصدر موثوق غير غربي مفيدا من نواح كثيرة للجانب الجزائري. لأن فرنسا قدمت في مناسبات عدة في الماضي معلومات مفصلة عن مواصفات ونقاط ضعف طائراتها المقاتلة والأسلحة التي يتم إطلاقها من الجو (من المقاتلات) إلى حلفائها الغربيين، وعلى الأخص إلى الولايات المتحدة وبريطانيا خلال حرب الخليج عام 1991 وإلى بريطانيا خلال حرب فوكلاند”.

7 تعليقات

  1. لماذا لم تشتري مصر هذه المقاتلات وفضلت رافال

    • لي ان مصر قوادت الغرب نفضل تحريك اقتصادات الدول الغربية وتعمل لمصالحها بلمقابل ذلك تدعيم الغرب لي النظام الاستبدادي للمصري

      • عيب
        وتادب عندما تتكلم على النظام المصري
        شوف النظام المصري عمل ايه بالسنوات الماضية وقارنه مع اللي عمله نظام بلدك

  2. جيش مصر لديه طائرات امريكية واوروبية وصبنية وروسية ولديه افضل من su30 الميج ٢٩ المعدلة وهناك صفقة لم تكتمل ل su35 اضافة الى تعاون مصر مع روسيا في انشاء محطة الضبعة النووية .. بمعنى ان مصر لاتتعاون مع الغرب فقط . لكي نحكم بالسذاجة انها قوادة الغرب .. وهل لان الجزائر تتعاون مع روسيا ان نقول انها قوادت الروس .. لكن ادبنا وتربيتنا تمنعنا من سب دولة شقيقة بمثل هذه السفالات

  3. مصر لم تشتري الرافال الا بعد ان طورتها فرنسا وطورت المحرك والالكترونيات على بدن المقاتلة ومنظومة اسبكترا وكذلك التقرير لم يذكر ثمن الرافال العالي بالنسبة للسو ٣٠
    ومن وجهة نظري المتواضعة لا مقارنة بين قوة الرفال الالكترونية والسو ٣٠ تحياتي

  4. طبعا معظم المبررات غير صحيحه فكلما يتذكر عندما عرضت فرنسا الرافال علي الجزائر جمدت الجزائر صفقه سو30 مبررة ذلك بأن الفارق شاسع بين المعدات الإلكترونية لصالح الرافال لدرجة تعليق بعض العسكريين الجزائريين بأن السو30 تشبه العربة الكارو بجوار الرافال مما دفع الروس للتعهد باضافه المزيد من التجهيزات الإلكترونية والسبب الثاني ارتفاع سعر الرافال عدا ذلك كله هري فارغ

  5. الجزائر عقيدة عسكرية واضحة وهي دائما ما تضمن تمويل اسطولها الحربي من شريك ذو ثقة ولا يساومها في قراراتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح