رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد - رويترز
رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد - رويترز

“نيويورك تايمز”: آبي أحمد كان يخطط لحملة عسكرية في تيغراي قبل حصوله على جائزة نوبل للسلام

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالا ذكرت فيه أن هناك أدلة جديدة أثبتت أن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، كان يخطط لحملة عسكرية في منطقة تيغراي الشِّمالية لمدة شهور قبل نحو عام من اندلاع الحرب التي أدت إلى دمار كبير وسلسلة من أعمال العنف العرقي التي اجتاحت إثيوبيا.

جاء ذلك رغم تأكيدات آبي أحمد أكثر من مرة أن الحرب في تيغراي فُرضت عليه وأن مقاتلي تيغراي أطلقوا الطلقات الأولى في نوفمبر/ تشرين 2020 عندما هاجموا قاعدة عسكرية فيدرالية في تيغراي، مما أسفر عن مقتل عدد من الجنود.

رئيس الوزراء آبي أحمد
رئيس الوزراء آبي أحمد

وأوضحت “نيويورك تايمز” أن آبي أحمد هو من خطط لهذه الحرب حتى قبل حصوله جائزة نوبل للسلام في عام 2019 التي حصل عليها بعد اتفاق السلام الذي أبرمه آبي مع إسياس أفورقي، زعيم إريتريا، حيث أنهى هذا الاتفاق عقدين من العداء والحرب بين البلدين الجارين.

وبدلاً من أن يفتح هذا الاتفاق آفاق التعاون بين البلدين، شجعت جائزة نوبل آبي وأسياس على التخطيط سرًا لمسار حرب ضد خصومهما المشتركين في تيغراي، وهو ما أكده مسؤولين إثيوبيين حاليين وسابقين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم.

وأضاف المسؤولون الإثيوبيون أن الأشهر التي سبقت اندلاع القتال بين تيغراي والقوات الإثيوبية في نوفمبر 2020، شهدت قيام آبي بإرسال القوات باتجاه تيغراي كما أرسل طائرات شحن عسكرية إلى إريتريا، فيما ناقش مستشاروه والجنرالات العسكريون، وراء الأبواب المغلقة، جدوى هذه الحرب، ومن لم يوافق منهم تم إطلاق النار عليه واستجوابه تحت تهديد السلاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.