إسرائيل: ستبقى الجولان تحت سيادتنا حتى لو تراجعت واشنطن

مرتفعات الجولان السورية
مرتفعات الجولان السورية

قالت الحكومة الإسرائيلية إن مرتفعات الجولان السورية ستبقى تحت سيادتها حتى لو تراجعت إدارة جو بايدن عن اعتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بحسب ما نقلت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء.

وقال مسؤول سياسي إسرائيلي، لمواقع إعلامية إسرائيلية، “لم يطرح الموضوع للنقاش مع الأمريكيين ولكن الجولان ستبقى تحت سيادة إسرائيل الى الأبد”.

وقد كشف موقع (واشنطن فري بيكون) الأمريكي المحافظ عن أن إدارة بايدن “تتراجع عن اعتراف الولايات المتحدة التاريخي بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان المتنازع عليها على طول الحدود الشمالية لإسرائيل”.

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب وقع على اعتراف أمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان في عام 2019، في تحول كبير عن سياسة اتبعتها الولايات المتحدة لعشرات السنين.

واحتلت إسرائيل الجولان من سورية في حرب عام 1967 وضمتها عام 1981 في خطوة غير معترف بها دوليا.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية للموقع الأمريكي “إن المنطقة لا تنتمي لأحد وأن السيطرة عليها يمكن أن تتغير اعتمادًا على ديناميكيات المنطقة المتغيرة باستمرار”.

وألمح إلى أن “الإدارة الأمريكية يمكن أن تسحب يومًا ما اعترافها الرسمي بالسيادة الإسرائيلية عليها”، ولكنه أكد أنه “من الناحية العملية، تعتبر مرتفعات الجولان مهمة جدًا لدولة إسرائيل، وطالما بقي بشار الأسد في السلطة في سورية، وطالما بقيت إيران وميليشياتها في سورية، فإن كل ذلك يشكل خطرًا أمنيًا كبيرًا على إسرائيل. فمن الناحية العملية، فإن السيطرة على مرتفعات الجولان تظل ذات أهمية حقيقية لأمن إسرائيل”.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو للموقع الأمريكي إن الإدارة الحالية “تعرض أمن إسرائيل للخطر في وقت يواصل فيه المسلحون المدعومون من إيران التخطيط لهجمات على مدن شمال إسرائيل. مرتفعات الجولان ليست محتلة من قبل إسرائيل، بل هي جزء منها، وللإسرائيليين الحق فيها كأرض ذات سيادة”.

وأضاف أن “اقتراح إعادة هذه الأراضي إلى سورية، حتى لو كانت مشروطة بتغييرات في النظام السوري، يتعارض مع الأمن الإسرائيلي والقانون الدولي”.

وكانت قد أكدت الحكومة الألمانية استمرار اعتبارها هضبة الجولان التي ضمتها إسرائيل منطقة سورية خاضعة للاحتلال. كما أكد الاتحاد الأوروبي بدوره أنه لا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان وفقا للقانون الدولي.

وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، في برلين اليوم (الجمعة 22 مارس / آذار 2019) إن الموقف الألماني لم يتغير بشأن الوضع القانوني لهضبة الجولان، ويتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 497، الذي صدر بالإجماع في عام 1981.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*