شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني

أكد مصدر عسكري سوداني أن الجيش ينظر بريبة لتزايد تهريب الإثيوبيات عبر الحدود المتوترة عسكريا، مرجحا ممارستهن التجسس على القوات السودانية بالفشقة.

ووحسب المصدر، فإن “تزايد عمليات تهريب الفتيات الإثيوبيات عبر الشريط الحدودي تحت غطاء تجارة البشر يأتي وفق مخطط إثيوبي استخباراتي لإجهاض خطط إعادة انتشار القوات المسلحة السودانية في مواقعها القديمة بالفشقة، والجيش الإثيوبي معظمه من الفتيات ما يحفز قياداته للاتجاه للتجسس وتلقي معلومات عبر انتشار الفتيات الإثيوبيات بزعم تجارة البشر”.

وأشار المصدر إلى أن “الفتيات يعبرن من خلال مناطق ومواقع عسكرية، في حين أن المنطق يحتم أنه في ظل الاضطرابات العسكرية الحالية والمعارك المتوقعة يستبعد تزايد نشاط عمليات الاتجار بالبشر”.

وتمكنت شرطة مكافحة التهريب والجمارك السودانية بولاية القضارف من توقيف عصابتين تعملان في الاتجار بالبشر وتهريب الأسلحة والذخائر وترافقهما 63 فتاة إثيوبية من قوميات الأمهرا والكومنت والأرومو والقمز.

وجرى توقيف العصابة والفتيات الإثيوبيات في منطقة غابة أم بليل السابعات بمحلية القلابات الغربية على متن شاحنة يملكها متهمان من الجنسية السودانية كانت في طريقها الى العاصمة الخرطوم.

“سودان تربيون”

تحقق أيضا

المروحية التي صممتها شركة التكنولوجيا التركية تضم كاميرات حرارية وأجهزة استشعار (trthaber)

مروحية تركية من دون طيار لإخماد الحرائق

أدخلت وزارة الزراعة والغابات التركية إلى الخدمة هذا العام مروحيات من دون طيار لمكافحة الحرائق، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح