سباق سلاح الردع.. واشنطن تعود لتجارب الصاروخ الخارق

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، في 28 أيلول/ سبتمبر الحالي، إن الولايات المتحدة اختبرت بنجاح صاروخا قادرا على التحليق بسرعة تتجاوز سرعة الصوت بخمس مرات، في أول تجربة ناجحة لهذه الفئة من الصواريخ منذ عام 2013، وفق ما نقلت سكاي نيوز عربية.

وذكرت وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة للدفاع في بيان أن تجربة الطيران الحر للصاروخ “الفرط صوتي” (هايبر سونيك) جرت الأسبوع الماضي.

وتطير هذه الفئة من الصواريخ في الطبقة العليا من الغلاف الجوي بسرعات تتجاوز سرعة الصوت 5 مرات، أو حوالي 6200 كيلومتر في الساعة.

وأوضحت الوكالة “تم إطلاق الصاروخ، الذي صنعته شركة ريثيون تكنولوجيز، من طائرة قبل ثوان من تشغيل محركه من النوع سكرامغيت الذي صنعته نورثروب غرومان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح