بالتفصيل.. إيران تسلّح فنزويلا بهذه الاسلحة

ذكرت مجلة Semana الصادرة أسبوعيا بكولومبيا، أن فنزويلا تتسلح بقوة من إيران وانها تتزود بالسلاح الإيراني، خصوصاً بعد هبوط طائرة “بوينغ 747” تابعة لشركة “فارس اير قشم” الإيرانية، في أكبر قاعدة عسكرية في البلاد، وهي El Libertador الجوية بولاية “أراغوا” المطلة في أقصى الشمال الفنزويلي على بحر الكاريبي، وفقًا لتقرير نشره موقع “العربية.نت”.

عبر تلك الشحنة، وصل إلى فنزويلا 2.000 صاروخ و4.00 قنبلة و30 مدفعا قاذفا من الطائرات، إضافة إلى 35 رادارا، وبنادق ورشاشات بالآلاف، كجزء من عملية سمّوها Escudo Boliviano 2021 للتسلح، علما أن القصد من لفظة “بوليفيانو” بالاسم، وفق ما استنتجت “العربية.نت” من مطالعتها للتقرير بموقع المجلة، ليس تابعية العملية لدولة بوليفيا في أميركا الجنوبية، إنما إشارة إلى أن عملية “درع بوليفيا 2021” تابعة للجمهورية البوليفارية، وهو اسم فنزويلا الرسمي.

وبحسب “العربية.نت”، كانت الشحنة مكونة من رشاشات هجومية، طراز AK-103 عيار 7.62 ملم، إضافة لبنادق ألمانية الصنع، طراز Masaf عيار 51.62 ملم، فيما القنابل من طراز ZAB وطراز RBK البالغ وزن الواحدة فيهما 500 كيلوغرام، إلى جانب رشاشات مدفعية، طراز UPK-23-250 تطلق من الطائرات الحربية، مع نظام رادارات AESA APG-83 SABR للمسح الإلكتروني.

أما الصواريخ، وهي الأهم في الشحنة، فمنها 1500 طراز AGM-84 المضاد للسفن، وآخر من نوع AGM-65 Maverick مضاد جو- أرض للسفن والدروع والدفاعات الجوية ومنشآت تخزين الوقود، طبقا لما قرأت “العربية.نت” بسيرته، إضافة إلى 500 صاروخ AIM-7 جو- جو مضاد للطائرات، وآخر أميركي الصنع، طراز AIM-9X Sidewinde مضاد جو- جو للطائرات أيضا.

وأكدت المجلة في التقرير أن مهنيين مدربين على التعامل مع الأسلحة، وآخرين من الاستخبارات الإيرانية، وصلوا أيضا إلى فنزويلا “وفي الوقت نفسه تم إرسال عناصر من القوات المسلحة الفنزويلية لتدريبهم عبر دورات دفاعية واستراتيجية في ذلك البلد” إشارة إلى إيران التي أبرمت اتفاقا مع فنزويلا قبل أسبوعين، لمقايضة النفط الفنزويلي الثقيل بمكثفات إيرانية لاستخدامها بتحسين جودة نفطها الخام الشبيه بالقطران، وأن المقايضة ستستمر 6 أشهر في مرحلتها الأولى، لكن يمكن تمديدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح