طائرة Firebird من Northrop Grumman تثبت قدرتها في مهمات متنوعة كالمراقبة والاستطلاع

قامت شركة نورثروب غرومان (Northrop Grumman) بوضع طائرتها Firebird ذات الطيار الاختياري خلال 45 ساعة من إجمالي اختبار الطيران في أبريل وتستعد لاختبار رحلة طيران من دون طيار لمدة 30 ساعة بنهاية هذا الصيف.

كجزء من سلسلة الرحلات الجوية، تثبت نورثروب قدرة Firebird على إجراء مهمات متنوعة كالمراقبة والاستطلاع. وتأمل الشركة إثبات إمكانية أن تكون طائراتها منخفضة التكلفة ومتعددة المهام ومتنوعة الاستخدامات المدنية، مثل مراقبة المزارع وخطوط أنابيب النفط.

يمكن ل Firebird أن تكون طائرة من دون طيار طويلة التحمل، أو طائرة مأهولة عند تركيب قمرة القيادة القابلة للتبديل.

لدى هذه الطائرة زبونان معلنان حتى الآن: Tenax Aerospace و Grand Sky Development. 
ترفض نورثروب غرومان الكشف عن أعداد الطائرات المطلوب شراؤها. يقول جون هاون، نائب مدير برنامج Firebird، إن هناك صفقة مع زبون ثالث على وشك الانعقاد.

طائرة نورثروب غرومان فايربيرد (Firebird)

حلقت طائرة Firebird أربع رحلات لمدة 10 ساعات أو أكثر. تضمنت مهامها المراقبة لمناطق واسعة مفتوحة، وإزالة العوائق عن الطريق، والبحث والإنقاذ، وتتبع الأهداف العالية القيمة، واستعادة الرهائن، والكشف عن النقاط الخطرة.
 تم تسيير الرحلات الجوية على مدار أربعة أيام في Mojave, California.

يقول هاون: إننا قمنا بأعمال الصيانة ليلا، وبعمليات التحليق خلال النهار. وأضاف: نحن قادرون على القيام بهذه الأعمال بفريق صغير مكون من خمسة أشخاص، وهذا يلعب دوراً مهماً في تخفيض التكاليف بشكل أكبر بدلاً من امتلاك عدد كبير من الأشخاص للقيام بأعمال الصيانة.

تقول Northrop Grumman أنها تتطلع إلى بيع Firebird لعملاء محتملين في أمريكا الجنوبية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وأفريقيا، بالإضافة إلى عملائها في الولايات المتحدة الأمريكية.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*