منصة النقل الطائرة ذاتية القيادة من “بيل” تحقق إنجازاً بارزاً

أعلنت شركة ’بيل‘ (Bell) المتخصِّصة بصنع الطائرات عن تمكّن منصّتها للنقل ذاتية القيادة (Autonomous Pod Transport – APT) من التحليق مع حمولة وزنها 110 أرطال (50 كلغ) ضمن مسار طوله ثمانية أميال (12.9 كلم)، وذلك في موقع اختبارات ’بيل‘ الموجود بالقرب من فورت وورث في ولاية تكساس الأمريكية. وحتى هذا التاريخ، أكمل برنامج تجارب طيران APT أكثر من 300 رحلة، وقد تم تصميمه لتوفير عمليات نقل جوي فعّالة وسريعة وعالية الاعتمادية لحمولات يصل وزنها إلى 70 رطلاً.

تتميّز هذه المنصّة بقدرتها على التحليق ذاتياً والطيران أوتوماتيكياً باعتماد مسار رحلة مبرمَج، مع القيام بمجموعة من الوظائف الطارئة مثل نقل المستلزمات الطبية، وتنفيذ الخدمات اللوجستية لصالح أفرقاء آخرين، وتوصيل المنتجات خارج البر الرئيسي، وإيصال المعونات الإنسانية وغير هذا الكثير.

تعليقاً على هذا الإنجاز المحقَّق، قال جون ويتماك، مدير المشروع في قسم أنظمة الطيران بدون طيّار لدى ’بيل‘: “يستمر فريق اختبارات طيران منصّة النقل ذاتية القيادة (APT) بدفع قدرات مركبتنا الطائرة لأبعد الحدود، ونحن سعيدون جداً لتمكّننا من تحقيق هذا الإنجاز الكبير. ومع تكيّفنا لتلبية احتياجات العملاء، تابعنا العام الماضي بدفع الحدود الخاصّة بالمركبة الطائرة وزيادة قدرات التحميل فيها من 70 رطلاً إلى 110 أرطال.”

وأضاف: “تشكّل APT مثالاً آخراً على توجّه ’بيل‘ الدائم للابتكار، وهو ما حفّز فريقنا الموهوب منذ الأيام الأولى للسعي إلى اختراق جدار الصوت دعماً لمهام ’الوكالة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء – ناسا‘ (NASA) في استكشاف القمر. ونحن الآن نشعر بالحماسة ذاتها لإظهار قدرات منصّة APT الطائرة والتعرّف على الإمكانيات الكثيرة التي تخبّئها لنا.”

تم تطوير منصّة النقل الطائرة ذاتية القيادة (APT) بواسطة فرق الابتكار، وهي توفر سبل تنقّل حديثة بدون التكاليف الإضافية أو البصمة أو التدريب المتخصّص المرتبط بأنواع الطائرات الأخرى. وفي 2021، من المتوقَّع أن تستعرض المنصّة المزيد من القدرات في العمليات العسكرية والتجارية، بينما يتم العمل على تبسيط واجهات التفاعل مع العملاء وتعزيز خصائص القيادة الذاتية في المركبة الطائرة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*