تعرف على نظام إدارة المعارك البحرية السعودي “حزم”؟

أصبحت المملكة العربية السعودية واحدة من الدول التي تتجه نحو توطين الصناعات الدفاعية محليا، خاصة أن ميزانيتها العسكرية تعد من أضخم ميزانيات الدفاع في العالم، وتتجاوز 48 مليار دولار أمريكي، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

وبحسب الوكالة، تقوم شركة الصناعات العسكرية السعودية “سامي” بدور كبير في تنفيذ خطة المملكة الرامية لتوطين 50 في المئة من الإنفاق الدفاعي للجيش السعودي ضمن رؤية المملكة 2030.

وتبعاً للمصدر، يعد برنامج التصنيع العسكري المشترك “سامي نافانتيا” جزء من خطة توطين الصناعات الدفاعية في السعودية، وهو نتيجة تعاون مشتركة بين شركة الصناعات الدفاعية السعودية “سامي” وشركة بناء السفن الإسبانية “نافانتيا”.

نظام “حزم”

وضمن هذا المشروع يتم تصنيع العديد من الأنظمة القتالية، ومنها نظام “حزم”، الذي يعد أول نظام قتال بحري تطوره المملكة العربية السعودية محليا، بحسب تقرير عن النظام القتالي، أورده الموقع الرسمي لشركة الصناعات الدفاعية السعودية “سامي”.

وتم تصميم هذا النظام لإدارة القتال البحري ضمن مشروع يجمع أنظمة الاتصالات المتكاملة ونظام التحكم في إطلاق النار، إضافة إلى نظام إدارة المنصات المتكاملة.

ويرجع تاريخ الكشف عن نظام القتال البحري السعودي “حزم” إلى عام 2019 خلال الملتقى البحري السعودي الدولي، الذي أقيم في مدينة الرياض.

ولفت موقع شركة الصناعات الدفاعية السعودية إلى أن نظام “حزم” تم تطويره لتلبية متلطبات القوات البحرية السعودية والقوات الحليفة، مشيرا إلى أن تصميم كان نتيجية التعاون ونقل تقنية التصنيع من شركة “نافانتيا” الإسبانية.

وأوضح الموقع أن شركة “سامي” السعودية استطاعت تصميم البرنامج بمواصفات تلبي متطلبات القوات البحرية السعودية.

سبوتنيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: غير مسموح