BELL BOEING ENHANCE MAINTENANCE OF V-22 IMAGE 2

“بيل بوينج” تحسّن قابلية صيانة طائرة V-22

أنجزت ’بيل تكسترون إنكورپوريشن‘ (Bell Textron Inc.)، إحدى شركات ’تكسترون إنكورپوريشن‘ (Textron Inc.) المدرَجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: TXT، أعمال تعديلات وتحسينات باسنة المحرّك في الطائرة العسكرية من نوع CV-22 Osprey. وتُعتبَر الطائرة جزءً من عملية تحديث مستمرّة تقوم بها ’بيل‘ (Bell) وشركة ’بوينج‘ (Boeing)، المدرَجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: BA، لأجل تحسين المكوّنات السلكية ضمن باسنات المحرّكات وتغيير البنية بهدف تحسين قابلية الصيانة. ولقد عادت طائرة Osprey للخدمة لدى ’سرب العمليات الخاصّة العشرين‘ (20th Special Operations Squadron) في ’قاعدة كانون الجوية العسكرية‘ (Cannon Air Force Base) بتاريخ 13 ديسمبر 2021.

BELL BOEING ENHANCE MAINTENANCE OF V-22 IMAGE 1

تحوي باسنة V-22 مكوّنات طاقة حيوية لقدرات V-22 الخاصّة بالإقلاع والهبوط العمودي والانتقال إلى وضعية الطيران للأمام. ويفيد هذا البرنامج عمّال الصيانة والمشغِّلين لأساطيل V-22 عبر تقليل أوقات وتكاليف الصيانة، بينما في الوقت ذاته تعزيز معدّلات جهوزية الطيران.

ولقد أكملت ’بيل‘ التعديلات في ’مركز تجميع أماريلّو‘ (Amarillo Assembly Center) الذي ينشط بإنتاج طائرات V-22 الجديدة لصالح وزارة الدفاع. ويعمل في هذا المركز ما يزيد عن 500 موظَّف في مجال تصنيع الطائرات العسكرية الجديدة وتعديل تلك الموجودة حالياً. ويعتمد إنجاز عمليات تحسين الباسنات في ’مركز تجميع أماريلّو‘ على مهارات فنِّيي ’بيل‘ الذين يتمتّعون بأفضل الخبرات في تفكيك واستبدال الباسنات.

في تعليق له على هذا الموضوع، قال كورت فولّر، مدير برنامج V-22 ونائب رئيس ’بيل‘: “لطالما شكّلت السرعة ومدى الطيران والمرونة عناصر أساسية بالنسبة لطائرة Osprey، وهذا يشمل أيضاً سرعة الصيانة. ومن شأن عمليات تحسين الباسنات التي يتم تنفيذها أن تضمن استمرار Osprey بتخطّي المنافسين من ناحية العمليات والاستدامة على حد سواء.”

تتميّز Osprey V-22 بتنفيذ مهمّات تتطلّب عادة كلاً من جناح ثابت وجناح دوّار على حد سواء، وهو ما يخفَّف البصمة التي تتركها الطائرة من الناحية اللوجستية والصيانة خلال العمليات. وتُعدّ CV-22 نسخة للعمليات الخاصّة من طائرة Osprey ويتم تشغيلها بانتظام في البيئات ذات المتطلّبات العالية، شاملة مهام الدخول والخروج طويلة المدى. ولقد أظهرت قوّات مشاة البحرية وقوّات البحرية اهتماماً بتحسينات الباسنات لنسَخ طائرَتي MV-22 وCMV-22B.

من جهته، قال شاين أوپنشو، نائب مدير V-22 ونائب رئيس ’بوينج‘: “إن القدرات التي تتمتّع بها V-22 لا يمكن منافستها اليوم. وهذه التحديثات على الباسنة تساعد بضمان بقاء Osprey طائرة عالية القدرة والاعتمادية وتوفر الدعم اللازم لمهام عملائنا للسنوات العديدة القادمة.”

يُشار إلى أن ’بيل بوينج‘ قد أكملت العمل على أول طائرة في ديسمبر 2021 وهي الآن على الطريق لإنجاز ثاني طائرة CV-22.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.